مايو
18

على مرارة أيّامنا إلا أنّنا نستسيغ بعض حلاوتها

لم أعلم ياأمّي أنّي سأحتاجك وأنتِ بجانبي !

لم أعلم ياأمّي أنّي سأشتاقك وأنتِ بقربي !

لم أعلم ياأمّي أنّي سأفتقد حضنك الذي لم أحضى به يوماً !

ولمسة يدك التي فقدتها منذ الطفولة !

لم أعلم ياأمّي أنّي سأكون فقيرة عطفك فقيرة إلى حنانك !

لم أعلم ياأمّي أنّي سأجف من  قطرات تبللّني حين تتيبس أطرافي !

لم أعلم ياأمّي أنّ الخوف سيسكنني يوماً مّا لأجلك !

خوفي عليك يتفاقم في ظلّ هذا الجسد النحيل  والألم المزمن

يبعثرني ألمك .. يعلّمني مدى ضعفي

حين آتي لفراشي ليلاً يعبث بي الوسواس

ويرسم لي حكاية حزينة لصباح الغد أو فاجعة مَا

فأستشعر الحكاية وأعيشها وأبكي شبه مصدقة لها

ثمّ مرّة أخرى أجدني بجانبك أتحسّس أنفاسك ..

[ أرانا ] نسير بالظلام تهدهدنا الإنارات الخفيّة

واللّافتات ذات الوجهات المجهولة

ربما لايوجد عقباتٍ تعيقنا ولكن الظلام عقبة أكبر ..

بالرغم منّا تضيّعنا أرصفة الحياة ؛

لنبحث عن الحياة داخل الأزقّة ؛

بين الطرقات والمارّة والعابرون ؛

أبحث عن الحياة لأجل أمّي .

إلهي أنت الأرحم والألطف بخلقك من خلقك

بإمكانك متابعة التعليقات على هذه التدوينة من خلال تغذيات RSS 2.0. بإمكانك إضافة رد, أو التعقيب من موقعك الشخصي.

8 ردود
  1. انفاس لم تكتمل... قال:

    الله يطول بعمرها ويخليها لك
    …………………….. ولكن اهتمي بنفسك من اجل امك …..

  2. آدم قال:

    أسعد الله صبـــاحك أختي الكريمــــة …

    قرأت أعلاه احساس صادق ومشاعر جميله بالفعل ، لا يسعني سوى قول أطال الله بعمر والدتك ورزقك برها ومنحها السعاده دوماً …

    كل الحبـــ … آدم

  3. سندس قال:

    أنفاسك صُبح
    شكراً لإهتمامك ياغالية .

  4. سندس قال:

    وصباحك أخي آدم
    اللهم آمين لدعواتك الطيّبة

  5. القنطور قال:

    السلام عليكِ يا سندس ، مختلفة هذه الصباحات ومتيقن بذلك ، كنت بحاجة لمكان وقراءة من نوع آخر ، وأنتِ ببساطة تنحيني هذه الامنية على طبق من ذهب ، سقطت إبتساماً عندما قرأت ” ولكنها ستباغتك على حين غره بـ كش ملك ” ، أحب هذا النوع من التفرد والمراوغة في إقحام أكبر كم من الدهاء داخل حركة بسيطة جداً ، أيضاً لا أنسى تنقلك الحزين المتعارض مع الألق الخارجي للمدونة في حديثك الحزين عن الأم ، هذا لايعني أن النص غير متألق بل العكس فأنا فقط أتكاثر في أماكن الفرح .

    ممتن لكسر روتين قراءة كتب الجامعة .

  6. سندس قال:

    وعليك السلام القنطور
    صباحاتك نقاء يسعدني أن حققت شيئٌ مّا من غير قصد منّي فكسر الروتين أعتبره إنجاز ..
    هذه حياتنا ببساطة أوافقك بشدّة على الحزن الذي يكتنف المكان ولم أتوقعه حتى أنّه أحبطني بعض الشيئ في وضع بقيّة مفكراتي المتكدسة ولفت النظر عنها محاولة يائسه لإستنزاف حبر قلمي الجاف المستعصي مؤخراً
    دامت إبتسامتك ..

  7. مجهول قال:

    أمي… لا شيئ سواك..

    هنري دي تولوز لوتريك – 1901-

  8. كاندي قال:

    امي .. في نظراتها احتضــان

    سندس .. عميقه تلكـ الجروح المـتكــئه على ارصفه الروح ..
    فـ الحــنان اغوته مفاتــن القـــسوة فـــضاجعها حيــن نزوهـ ..
    ومن حينها والعار يتلبسه .. لـ ذلكـ مايزال مختبئ

    سندس .. حتى وان كان بعدك وامك .. كالمسافه بين سماء وارض فـ مازال الصبح يـشرق على كليهما .. هكذا يجتمعا..
    (وليتها تصل اليكـ )

    ( استغفركـ ربي واتوب اليكـ ^_^ .. اعشق اختم مايخصني بها )

أترك ردًا

XHTML: بإمكانك استخدام هذه الأكواد: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>